لماذاحجبتم المحتوي

ضوابط الحكم بالاسلام أو الكفر

ضوابط الحكم بالاسلام أو الخروج من الإسلام/*بقية الشروط المانعة للحكم بتكفير المسلمين /كيف تعمد النووي تحريف معني المقحمات ليتماشي مع منهجه الفج في تأويل نصوص الزجر تأويلا خاطئا/كيف تعمد النووي تحريف معني المقحمات ليتماشي مع منهجه الفج في تأويل نصوص الزجر تأويلا خاطئا/5كيف حرَّف النووي معني المقحمات ومخالفته الصارخة في تجاوز معناها اللغوي العتيد/٦من هو صاحب البطاقة؟/7.تابع حديث صاحب البطاقة/8.أدلة امتناع تناول أي نص من نصوص الشرع باللعب أو التأويل أو التحريف أو التبديل/9.بيان أن تأويلات أصحاب التأويل لا تلزم أمة محمد مثقال ذرة./ 10.قانون تحريز نصوص الشرع من العبث بها منذ أن أكمل الله دينه وإلي يوم القيامة/11. حجج النووي وأصحاب التأويل الواهية التي اعتمدوا عليها في تأسيس شرع موازٍ لشرع الله مناقضا له تماما في نصوص الوعيد والزجر/12. إلي ماذا أدي تأثير تمادي أصحاب التأويل في نص الوعيد والزجر علي أمة الإسلام قرونا طويلة /13.جدول المقارنة بين المؤمنين حقا بالله ورسوله وبين أصحاب التأويل في نظرتهم للدين القيم الذي قضي الله فيه بقيمته وقيامته/14.الأدلة الستيقنة علي تحريز الله لنصوصه جل وعلا التي ضمنها شريعته التي كلف بها أمة الإسلام وامتنع علي أهل الباطل أن تطولها أيديهم في حقيقتها وأصلها وكل ما لغي فيها من المتأولين أصبح ساقطا لا قيمة له لوجودها في سورة المائدة آية3./ 15.حد التعامل الظاهري بين المسلمين وبعضهم

حمل القران مسموعا لمشاري راشد العفاسي

سورة الفاتحة /سورة البقرة /سورة آل عمران /سورة النساء /سورة المائدة /سورة الأنعام /سورة الأعراف /سورة الأنفال /سورة التوبة /سورة يونس /سورة هود /سورة يوسف /سورة الرعد /سورة إبراهيم /سورة الحجر /سورة النحل /سورة الإسراء /سورة الكهف /سورة مريم /سورة طه /سورة الأنبياء /سورة الحج /سورة المؤمنون /سورة النّور /سورة الفرقان /سورة الشعراء /سورة النّمل /سورة القصص /سورة العنكبوت /سورة الرّوم /سورة لقمان /سورة السجدة /سورة الأحزاب /سورة سبأ /سورة فاطر /سورة يس /سورة الصافات /سورة ص /سورة الزمر /سورة غافر /سورة فصّلت /سورة الشورى /سورة الزخرف /سورة الدّخان /سورة الجاثية /سورة الأحقاف /سورة محمد /سورة الفتح /سورة الحجرات /سورة ق /سورة الذاريات /سورة الطور /سورة النجم /سورة القمر /سورة الرحمن /سورة الواقعة /سورة الحديد /سورة المجادلة /سورة الحشر /سورة الممتحنة /سورة الصف /سورة الجمعة /سورة المنافقون /سورة التغابن /سورة الطلاق /سورة التحريم /سورة الملك /سورة القلم/ سورة الحاقة /سورة المعارج /سورة المعارج مكررة/سورة نوح /سورة الجن /سورة المزّمّل /سورة المدّثر /سورة القيامة /سورة الإنسان /سورة المرسلات /سورة النبأ /سورة النازعات /سورة عبس /سورة التكوير /سورة الإنفطار /سورة المطفّفين /سورة الإنشقاق /سورة البروج /سورة الطارق /سورة الأعلى /سورة الغاشية /سورة الفجر /سورة البلد /سورة الشمس /سورة الليل /سورة الضحى /سورة الشرح سورة التين /سورة العلق /سورة القدر /سورة البينة /سورة الزلزلة /سورة العاديات /سورة القارعة /سورة التكاثر /سورة العصر /سورة الهمزة /سورة الفيل سورة قريش /سورة الماعون/ سورة الكوثر /سورة الكافرون /سورة النصر /سورة المسد /سورة الإخلاص /سورة الفلق /سورة النّاس

............................. ...........
محدث في 1/42020
مدونة أماه عافاك الله وعفا عنك/المصحف مسموعا للشيخ خليل الحصري
سورة الفاتحة /سورة البقرة /سورة آل عمران /سورة النساء /سورة المائدة /سورة الأنعام /سورة الأعراف /سورة الأنفال /سورة التوبة /سورة يونس /سورة هود /سورة يوسف /سورة الرعد /سورة إبراهيم /سورة الحجر /سورة النحل /سورة الإسراء /سورة الكهف /سورة مريم /سورة طه /سورة الأنبياء /سورة الحج /سورة المؤمنون /سورة النّور /سورة الفرقان /سورة الشعراء /سورة النّمل /سورة القصص /سورة العنكبوت /سورة الرّوم /سورة لقمان /سورة السجدة /سورة الأحزاب /سورة سبأ /سورة فاطر /سورة يس /سورة الصافات /سورة ص /سورة الزمر /سورة غافر /سورة فصّلت /سورة الشورى /سورة الزخرف /سورة الدّخان /سورة الجاثية /سورة الأحقاف /سورة محمد /سورة الفتح /سورة الحجرات /سورة ق /سورة الذاريات /سورة الطور /سورة النجم /سورة القمر /سورة الرحمن /سورة الواقعة /سورة الحديد /سورة المجادلة /سورة الحشر /سورة الممتحنة /سورة الصف /سورة الجمعة /سورة المنافقون /سورة التغابن /سورة الطلاق /سورة التحريم /سورة الملك /سورة القلم /سورة الحاقة /سورة المعارج /سورة نوح /سورة الجن /سورة المزّمّل /سورة المدّثر /سورة القيامة /سورة الإنسان /سورة المرسلات /سورة النبأ /سورة النازعات /سورة عبس /سورة التكوير /سورة الإنفطار /سورة المطفّفين /سورة الإنشقاق /سورة البروج /سورة الطارق /سورة الأعلى /سورة الغاشية /سورة الفجر /سورة البلد /سورة الشمس /سورة الليل /سورة الضحى /سورة الشرح /سورة التين /سورة العلق /سورة القدر /سورة البينة /سورة الزلزلة /سورة العاديات /سورة القارعة /سورة التكاثر /سورة العصر /سورة الهمزة /سورة الفيل /سورة قريش /سورة الماعون /سورة الكوثر /سورة الكافرون /سورة النصر /سورة المسد /سورة الإخلاص /سورة الفلق /سورة النّاس

الأحد، 16 سبتمبر 2018

الكفارة والتوبة والمغفرة والرضا والرضوان

بسم الله الرحمن الرحيم

فما إن تذكر   الكفارة  = 1.حتي نستيقن بحدوث الذنب ..2.ثم التوبة منه  3.وتبقي آثار وتبعات الذنب لا يذهب بها إلا الكفارة والكفارة التي هي   1.العمل الصالح فكل حسنة تُذهِب بسيئة من تبعات الذنب حتي تذهب الحسنات جميع السيئات فتمحي تبعات الذنب جميعها وحينئذ تتحقق المغفرة

2.وهناك قاعدة مماثلة أخري فما إن تذكر الكفارة حتي نستيقن بحدوث الذنب ..ثم التوبة منه وتبقي آثار وتبعات الذنب لا يذهب بها إلا الكفارة [ التي هي الابتلاء والصبر عليه] فتمحي تبعات الذنب بحيث يصبر المؤمن علي الإبتلاء فيجزي بقدر صبره حسنات وكل حسنة بعشر أمثالها يعني كل حسنة تمحو أمامها عشر سيئات   ←   وحينئذ تتحقق المغفرة لقوله تعالي( وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ (114) وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115)/سورة هود) 

ولا سبيل لذهاب السيئة بالحسنة إلا بطريق الخصم فلو اكتسب المؤمن 1000 سيئة للزم لتكفيرها بالعمل الصالح أن ينفق مما يكافئه حسنات مقدارها 1000 حسنة سواءا عددا أو تكافئا(يعني مثلا الحسنة بعشر أمثاله) فلا يبقي من رصيد الحسنات الذي محا قدره السيئات شيئا إلا ما زاد عليها 

وسنسوق نماذج من عمل الصالحات الذي يكفر الله به السيئات ونرسل سائر الآيات لقائمة فيه طرف الآية وموضعها بالسورة والرقم 

ذكر   20 نموذجا من الآيات نتبعهم ب12. نموذجا بالآيات لكفارة الذنوب بالعمل الصالح او الابتلاء والصبر علي آلامه أو بعفو الله أو بوعده بتكفير السيئات


1.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29)/سورة الأنفال
تقوي الله التي تؤدي إلي العمل الصالح = بيان طريق المؤمنين + كفارة تبعات ذنوبهم (تكفير سيئاتهم) والتي = المغفرة


2. لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ (34) لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (35)/الزمر 
العمل الصالح(إحسان المحسنين) = بالتوبة من الذنب + كفارة تبعات ذنوبهم (تكفير سيئاتهم) والتي هي بالعمل الصالح = المغفرة
 

3.إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا (2) وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا (3)/سورة الفتح
العمل الصالح(بفتح مكة لأنه قمة العمل الصالح فبقدر اهتداء الناس سيكون مكاقئه رصد مقابله من الأعمال الصالحة) = بالتوبة وكثرة الإستغفار+ كفارة تبعات ذنبه الغير متعمد لأنه نبي لا يعصي الله (تكفير سيئاتهم /تبعات ذنبه الغير متعمد  كالعبس والتولي عن الأعمي وكجمع الأسري قبل الإثخان بالقتل في المشركين وكتحريم ما أحل الله له بدون تعمد ظنا أنه حق وهو غير ذلك دون أن يعلم...وهكذا) وكفارة هذه الذنوب تكون بالعمل الصالح = المغفرة (للنبي ما تقدم من ذنبه وما تأخر ويتم نعمته عليه ويهديه صراطا مستقيما والي آخر آية المغفرة)


4. لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا(5)/سورة الفتح
[ قلت المدون لأن فتح مكة هو قمة العمل الصالح والنبي محمدا يقول لأن يهدي الله بك رجلا خير لك من الدجنيا وما فيها]
 

5.يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ[ يعني يسارع فيتوب من ذنبٍ أصابه] وَيَعْمَلْ صَالِحًا [ ليكتسب من خلاله الحسنات التي تذهب السيئات بطريق خصم الحسنات مقابل محو السيئات حتي يصبح رصيد السيئات أي تبعات الذنب بعد التوبة منه صفرا ثم يتزايد المؤمن في اكتساب الحسنات بغير خصم] يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9)/سورة التغابن

6.ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5)/سورة الطلاق
 ↓
لأن تقوي الله تعالي هي قمة العمل الصالح الذي يلزم تحققه في تكفير ذنوب المؤمنين
..

7.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (8) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (9)/سورة التحريم
 ↓
يلزم لتكفير ذنوب المؤمنين[ الكفارة التي هي :(توبة نصوح + عمل صالح = كفارة ذنوبهم)] 

فالكفارة هنا هي:
1. توبوا إلي الله توبة نصوحا  
2.العمل الصالح الذي يدل عليه قوله تعالي: (نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ



8.إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا (31)/سورة النساء
واجتناب الكبائر ليس له إلا سبيلين 
1.السبيل الأول
1.هو مطلق الإجتناب بلا مقارفة الذنب طول عمره ... وهذا مالا يستطيعه بشر إلا نبيا بحيث إن قارف العبد الذنب مرة سقط شرط تكفير باقي السيئات طول العمر(إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا)  
 وهذا مالا يسمح به شرع الله الذي يقبل التوبة عن عباده في أي وقت وعن أي ذنب كبيرا كان أم دونه  

* وكذا يعفو عن السيئات 
* ويغفر الذنوب جميعا في كل وقت إذا تاب المؤمن من هذه الذنوب

2.السبيل الثاني والأخير هو نسبية الإجتناب والذي لا يكون إلا بالتوبة من كل الذنوب لقول الله تعالي (توبوا إلي الله توبة نصوحا) وقوله تعالي ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون] 

ومن بعض ما سيجزي به الظالمون 
1.العذاب المقيم[ يعني الدائم القائم الذي لا انقطاع له بنسبة دوام الآخرة ودوام الآخرة هو للأبد بخلاف دوام الدنيا المنسوب إلي أمده بفناء الدنيا وهو الفناء] يعني يذنب المؤمن فيسارع بالتوبة والندم علي ما فعل من الذنب فيتوب الله عليه لكن الله لا يغفر له ذنبه إلا بالكفارة: 
-إما بعمل الصالحات 
-أو بالصبر علي الابتلاءات 
-أو بعفو الله = فبذلك يحوذ المؤمن علي المغفرة 
ونلخص الفوارق بين المغفرة... والتوبة... والكفارة ...والعفو  والعمل الصالح... والصبر علي البلاء... وعفو الله تعالي

1.فالمغفرة هي آخر ما يتمناه المؤمن من ربه وأول ما يعطيه الله لعبدة ليتأهل لدخول جناته وهو طاهرا مطهرا ليس عليه ذنب ولا تبعاته 
وهي تساوي = التوبة بعد الإقلاع عن الذنب(وأولها الندم فالندم توبة) + /عمل الصالحات في الدنيا /أو الصبر علي الابتلاء والفتن في الدنيا /أو بالعفو الإلهي في الدنيا أو الآخرة + رضا الله 

والكفارة التوبة بعد الإقلاع عن الذنب(وأولها الندم فالندم توبة) + /عمل الصالحات في الدنيا /أو الصبر علي الابتلاء والفتن في الدنيا أو بدخول النار والخروج منها بإذن الله عندما يأذن سبحانه بالشفاعة وشرط الإذن بتلك الشفاعة أن يموت العبد تائبا  /أو بالعفو الإلهي في الدنيا أو الآخرة
فالكفارة  هي طريقة محو تبعات الذنب وتكون في الدنيا 
١.بالعمل الصالح 
٢.والصبر علي البلاء والآلام ومنها الصبر علي الهم والغم والحزن وكل أنواع البلاء 
٣.أو بعفو الله 
٤.وفي الآخرة← فالكفارة هي طريقة محو تبعات الذنب وتكون في الآخرة ١-برصيد المؤمن من العمل الصالح ٢-ورصيده الباقي من الدنيا بالصبر علي البلاء والآلام ومنها الصبر علي الهم والغم والحزن وكل أنواع البلاء أثناء الحياة الدنيا والإنتقال بها سليمة إلي الآخرة  ۳-أو بعفو الله في الدار الآخرة 
والشفاعة  هي الوسيلة المباشرة لإخراج التائبين من النار والذين لم تسعفهم أعمالهم الصالحة أو الصبر علي بلاء الدنيا أو تنحي عفو الله عنهم في الآخرة فلا يكون غير النار لتكفير سيئاتهم أعني تبعات ذنوبهم الذين تابوا منها وماتوا وهم تائبين عنها

والتوبة  هي طريقة عودة الإيمان إلي حيز المؤمن بعد مقارفته للذنب والإقلاع عنه أو هي الرجوع إلي الباري جل وعلا ويلزم فيها الندم والصدق والتولي عن المعصية والإقبال علي الآخرة بتقوي الله وخشيته والخوف منه [رابطان للتوبة *التوبة هي كل الإسلام// آيات في التوبة ووجوبها]
والمغفرة  = التوبة + الكفارة     
وتلزم حتما لاستحواذ العبد علي رضا ربه 
والرضا  يعني دخول الجنة ومنتهي تطهير المؤمن 
أما الرضوان  فهو رضا الرب علي العباد في جناته بطلوعه عليهم /نسأل الله تعالي أن نحوذ رضاه في الدنيا ورضوانه في الآخرة/ ثم استدراكهم بقوله جل شأنه وتعالي جده وتنزه عن كل نقيصة أو تقصير منا في حقه جل جلاله ←↓
روى البخاري (6549) ، ومسلم (2829) عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ لِأَهْلِ الجَنَّةِ: يَا أَهْلَ الجَنَّةِ؟ فَيَقُولُونَ: لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ، فَيَقُولُ: هَلْ رَضِيتُمْ؟ فَيَقُولُونَ: وَمَا لَنَا لاَ نَرْضَى وَقَدْ أَعْطَيْتَنَا مَا لَمْ تُعْطِ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، فَيَقُولُ: أَنَا أُعْطِيكُمْ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ، قَالُوا: يَا رَبِّ، وَأَيُّ شَيْءٍ أَفْضَلُ مِنْ ذَلِكَ؟ فَيَقُولُ:
   أُحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْوَانِي، فَلاَ أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ بَعْدَهُ أَبَدًا) .

-
وروى مسلم (181) عَنْ صُهَيْبٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ، قَالَ: يَقُولُ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: تُرِيدُونَ شَيْئًا أَزِيدُكُمْ ؟ فَيَقُولُونَ: أَلَمْ تُبَيِّضْ وُجُوهَنَا ؟ أَلَمْ تُدْخِلْنَا الْجَنَّةَ ، وَتُنَجِّنَا مِنَ النَّارِ؟ قَالَ: فَيَكْشِفُ الْحِجَابَ، فَمَا أُعْطُوا شَيْئًا أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِنَ النَّظَرِ إِلَى رَبِّهِمْ عَزَّ وَجَلَّ ) .
                                                                
                                              

9.وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45)/سورة المائدة

حيث جعل الله تعالي التصدق به من أحسن الأعمال الصالحة التي إن تمت كفر الله عن صاحبها ذنبه
 .............

10. لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (89)/سورة المائدة
 ↓
حيث جعل الله تعالي كفارة الحنث في اليمين (هذه الأعمال الصالحة 
1.إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ 
2.أَوْ كِسْوَتُهُمْ  
3.أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ  
4.فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ) وذلك لإتمام المغفرة التي هي [التوبة من الحنث في اليمين + تلك الأعمال الصالحة التي نصص القرآن عليها بالترتيب المذكور] ولا مغفرة بغير ذلك كما قرر الله في كتابة
..........

11.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (95)/سورة المائدة
...............

12.إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا  وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194)فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195)/سورة آل عمران

فهذه جملة من الأعمال الصالحة التي يلزم بها حدوث الكفارة عن ذنوبهم والتي بمجموعها هي والتوبة تتم المغفرة
....... 
وهكذا في كل ما سيأتي من آيات تكون المغفرة التي تساوي  :
[ التوبة من الذنب + كفارة تبعات الذنب بـ  
١-عمل الصالحات في الدنيا (فيكتسب المذنب منها الحسنات التي تذهب بمقدارها السيئات)  
٢-أو بالصبر علي الإبتلاء (فيكتسب بهذا الصبر بمقداره حسنات تذهب بمقدارها السيئات) 
٣-أو بعفو الله في الدنيا والذي تتحقق بها الكفارة بعد التوبة من ذنب صاحبها ]
4. أو بعفو الله في الآخرة إن لم يسع العمر بعمل الصالحات في الدنيا
5.أو بكفارة  تبعات ذنوب التائبين في الآخرة بغمسهم في النار حتي يتفحموا ثم يخرجهم الله تعالي بشفاعة الشافعين  مستحقين تلك الشفاعة بكونهم ماتوا يوم ماتوا تائبين من ذنوبهم ولم يسعفهم أجلهم لفعل ما يكفر الله به تبعات ذنوبهم في الدنيا
[

184 وحدثني هارون بن سعيد الأيلي حدثنا ابن وهب قال أخبرني مالك بن أنس عن عمرو بن يحيى بن عمارة قال حدثني أبي عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يدخل الله أهل الجنة الجنة يدخل من يشاء برحمته ويدخل أهل النار النار 

ثم يقول: انظروا من وجدتم في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجوه 
فيخرجون منها حمما قد امتحشوا 
فيلقون في نهر الحياة أو الحيا فينبتون فيه كما تنبت الحبة إلى جانب السيل ألم تروها كيف تخرج صفراء ملتوية
 وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عفان حدثنا وهيب ح وحدثنا حجاج بن الشاعر حدثنا عمرو بن عون أخبرنا خالد كلاهما عن عمرو بن يحيى بهذا الإسناد ..
 وقالا فيلقون في نهر يقال له الحياة ولم يشكا 
وفي حديث خالد ( كما تنبت الغثاءة في جانب السيل) 
وفي حديث وهيب( كما تنبت الحبة في حمئة أو حميلة السيل)]

قلت المدون ويفهم  هذا في ضوء 
١.الآية[وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)/سورة الحجرات

٢.وفي ضوء الحديث الصحيح [( أما أهل النار الذين هم أهلها فإنهم لا يموتون فيها ، ولا يحيون ، ولكن ناس أصابتهم النار بذنوبهم أو قال بخطاياهم فأماتهم إماتة حتى إذا كانوا فحما أذن بالشفاعة فجيء بهم ضبائر ضبائر فبثوا على أنهار الجنة ، ثم قيل : يا أهل الجنة أفيضوا عليهم فينبتون نبات الحبة تكون في حميل السيل ) هكذا وقع في معظم النسخ ( أهل النار ) ، وفي بعضها أما ( أهل النار ) بزيادة ( أما ) وهذا أوضح والأول صحيح،وتكون الفاء في(فإنهم) زائدة وهو جائز
٣. وقد علمنا من آية سورة الحجرات أنه من مات علي غير توبة مات وهو من الظالمين بيقين ليس في شك وقطع ليس فيه ارتياب وقد علمنا أن الظالمين لهم عذاب مقيم والعذاب المقيم هو الدائم بدوام النار ودوام النار لا ينقضي ولا ينقطع يعني دواما أبديا عياذا بالله اضغط الرابط التالي 👤  التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها- ما هي الشفاعة ولمن تكون .-

وهكذا في كل ما يأتي ←←↓↓
...............

13.وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (65) وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ (66)/سورة المائدة

14. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29)/سورة الأنفال

15. فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ (94) /سورة الأنبياء

16.وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (7)/سورة العنكبوت

17.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (8) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (9)/سورة التحريم

18. إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194)/سورة آل عمران

19.لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (35)/سورة الزمر

20.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (95)/سورة المائدة



|                                                                

1.
وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (7) وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (8) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ (9)/سورة العنكبوت

2.
إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (277)/سورة البقرة

3.
وَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (57)/سورة آل عمران

4.
وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِيلًا (57)/سورة النساء

5.
وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا (122)/سورة النساء

6.
وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9)/سورة المائدة

7.
إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا إِنَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ بِالْقِسْطِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (4)/سورة يونس

8.
إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (9)/سورة يونس

9.
وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ (10) إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (11)/سورة هود

10.
إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (23)/سورة هود

11.
الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآَبٍ (29)/سورة الرعد
 
-------------------
اختصار الروابط  :


ــ 95
"..
بلاغ المبين (92) ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما .."
"..
جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وآمنوا ثم اتق .."
2. سورة العنكبوت - الآيات: 7 ــ 14
"..
والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنكفرن عنهم سيئاتهم ول .."
"..
ئكم بما كنتم تعملون (8) والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين .."
3. سورة الشورى - الآيات: 23 ــ 31
"..
ذلك الذي يبشر الله عباده الذين آمنوا وعملوا الصالحات قل لا أسألكم عليه أجرا .."
"..
م ما تفعلون (25) ويستجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات ويزيدهم من فضله والكاف .."
4. سورة البقرة - الآيات: 25 ــ 29
"..
وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تح .."
5. سورة البقرة - الآيات: 77 ــ 83
"..
نار هم فيها خالدون (81) والذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنة هم ف .."
6. سورة البقرة - الآيات: 275 ــ 281
"..
حب كل كفار أثيم (276) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا ا .."
7. سورة آل عمران - الآيات: 53 ــ 61
"..
لهم من ناصرين (56) وأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم والله ل .."
8. سورة النساء - الآيات: 52 ــ 59
"..
له كان عزيزا حكيما (56) والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من ت .."
9. سورة النساء - الآيات: 122 ــ 127
"..
والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من ت .."
10. سورة النساء - الآيات: 171 ــ 175
"..
هم إليه جميعا (172) فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم ويزيدهم .."
11. سورة المائدة - الآيات: 6 ــ 9
"..
بما تعملون (8) وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة وأجر عظيم (9 .."
12. سورة الأعراف - الآيات: 38 ــ 43
"..
كذلك نجزي الظالمين (41) والذين آمنوا وعملوا الصالحات لا نكلف نفسا إلا وسعها .."
13. سورة يونس - الآيات: 1 ــ 6
"..
بدأ الخلق ثم يعيده ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بالقسط والذين كفروا له .."
14. سورة يونس - الآيات: 7 ــ 14
"..
بما كانوا يكسبون (8) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم ت .."
15. سورة هود - الآيات: 6 ــ 12
"..
ي إنه لفرح فخور (10) إلا الذين صبروا وعملوا الصالحات أولئك لهم مغفرة وأجر ك .."
16. سورة هود - الآيات: 20 ــ 28
"..
آخرة هم الأخسرون (22) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأخبتوا إلى ربهم أولئك .."
17. سورة الرعد - الآيات: 29 ــ 34
"..
الذين آمنوا وعملوا الصالحات طوبى لهم وحسن مآب (29) .."
18. سورة إبراهيم - الآيات: 19 ــ 24
"..
لهم عذاب أليم (22) وأدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأ .."
19. سورة الكهف - الآيات: 28 ــ 34
"..
راب وساءت مرتفقا (29) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحس .."
20. سورة الكهف - الآيات: 98 ــ 110
"..
ياتي ورسلي هزوا (106) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس .."
21. سورة مريم - الآيات: 96 ــ 98، سورة طه - الآيات: 1 ــ 12
"..
إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا .."
22. سورة الحج - الآيات: 6 ــ 15
"..
العشير (13) إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأ .."
23. سورة الحج - الآيات: 16 ــ 23
"..
الحريق (22) إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأ .."
24. سورة الحج - الآيات: 47 ــ 55
"..
أنا لكم نذير مبين (49) فالذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة ورزق كريم .."
25. سورة الحج - الآيات: 56 ــ 64
"..
لك يومئذ لله يحكم بينهم فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم (56) وا .."
26. سورة النور - الآيات: 54 ــ 58
"..
لمبين (54) وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كم .."
27. سورة الشعراء - الآيات: 207 ــ 227
"..
ن ما لا يفعلون (226) إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانت .."
28. سورة العنكبوت - الآيات: 53 ــ 63
"..
وت ثم إلينا ترجعون (57) والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنبوئنهم من الجنة غرفا .."
29. سورة الروم - الآيات: 6 ــ 15
"..
يومئذ يتفرقون (14) فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فهم في روضة يحبرون (15 .."
30. سورة الروم - الآيات: 42 ــ 50
"..
أنفسهم يمهدون (44) ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات من فضله إنه لا يحب الك .."
31. سورة لقمان - الآيات: 1 ــ 11
"..
فبشره بعذاب أليم (7) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم (8) خا .."
32. سورة السجدة - الآيات: 12 ــ 20
"..
فاسقا لا يستوون (18) أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى نزلا .."
33. سورة سبأ - الآيات: 1 ــ 7
"..
ا في كتاب مبين (3) ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك لهم مغفرة ورزق ك .."
34. سورة فاطر - الآيات: 4 ــ 11
"..
ذين كفروا لهم عذاب شديد والذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة وأجر كبير (7 .."
35. سورة ص - الآيات: 17 ــ 26
"..
ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم وظن داود أ .."
36. سورة ص - الآيات: 27 ــ 42
"..
وا من النار (27) أم نجعل الذين آمنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم .."
37. سورة غافر - الآيات: 50 ــ 58
"..
ما يستوي الأعمى والبصير والذين آمنوا وعملوا الصالحات ولا المسيء قليلا ما تت .."
38. سورة فصلت - الآيات: 1 ــ 11
"..
بالآخرة هم كافرون (7) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم أجر غير ممنون (8) .."
39. سورة الشورى - الآيات: 16 ــ 22
"..
مما كسبوا وهو واقع بهم والذين آمنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما .."
40. سورة الجاثية - الآيات: 14 ــ 22
"..
ترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم سا .."
41. سورة الجاثية - الآيات: 23 ــ 32
"..
ما كنتم تعملون (29) فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيدخلهم ربهم في رحمته .."
42. سورة محمد - الآيات: 1 ــ 11
"..
يل الله أضل أعمالهم (1) والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محم .."
43. سورة محمد - الآيات: 12 ــ 19
"..
إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأ .."
44. سورة الفتح - الآية: 29، سورة الحجرات - الآيات: 1 ــ 4
"..
يغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما .."
45. سورة الطلاق - الآيات: 6 ــ 12
"..
م آيات الله مبينات ليخرج الذين آمنوا وعملوا الصالحات من الظلمات إلى النور و .."
46. سورة المطففين - الآيات: 35 ــ 36، سورة الانشقاق
"..
شرهم بعذاب أليم (24) إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم أجر غير ممنون (25 .."
47. سورة البروج
"..
ولهم عذاب الحريق (10) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات تجري من تحتها .."
48. سورة التين، سورة العلق
"..
دناه أسفل سافلين (5) إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون (6) .."
49. سورة القدر، سورة البينة - الآيات: 1 ــ 7
"..
ولئك هم شر البرية (6) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية (7 .."
50. سورة العصر، سورة الهمزة، سورة الفيل
"..
الأنسان لفي خسر (2) إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا
.."
--------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق