محدث في 1/42020

حمل القران مسموعا لمشاري راشد العفاسي

سورة الفاتحة /سورة البقرة /سورة آل عمران /سورة النساء /سورة المائدة /سورة الأنعام /سورة الأعراف /سورة الأنفال /سورة التوبة /سورة يونس /سورة هود /سورة يوسف /سورة الرعد /سورة إبراهيم /سورة الحجر /سورة النحل /سورة الإسراء /سورة الكهف /سورة مريم /سورة طه /سورة الأنبياء /سورة الحج /سورة المؤمنون /سورة النّور /سورة الفرقان /سورة الشعراء /سورة النّمل /سورة القصص /سورة العنكبوت /سورة الرّوم /سورة لقمان /سورة السجدة /سورة الأحزاب /سورة سبأ /سورة فاطر /سورة يس /سورة الصافات /سورة ص /سورة الزمر /سورة غافر /سورة فصّلت /سورة الشورى /سورة الزخرف /سورة الدّخان /سورة الجاثية /سورة الأحقاف /سورة محمد /سورة الفتح /سورة الحجرات /سورة ق /سورة الذاريات /سورة الطور /سورة النجم /سورة القمر /سورة الرحمن /سورة الواقعة /سورة الحديد /سورة المجادلة /سورة الحشر /سورة الممتحنة /سورة الصف /سورة الجمعة /سورة المنافقون /سورة التغابن /سورة الطلاق /سورة التحريم /سورة الملك /سورة القلم/ سورة الحاقة /سورة المعارج /سورة المعارج مكررة/سورة نوح /سورة الجن /سورة المزّمّل /سورة المدّثر /سورة القيامة /سورة الإنسان /سورة المرسلات /سورة النبأ /سورة النازعات /سورة عبس /سورة التكوير /سورة الإنفطار /سورة المطفّفين /سورة الإنشقاق /سورة البروج /سورة الطارق /سورة الأعلى /سورة الغاشية /سورة الفجر /سورة البلد /سورة الشمس /سورة الليل /سورة الضحى /سورة الشرح سورة التين /سورة العلق /سورة القدر /سورة البينة /سورة الزلزلة /سورة العاديات /سورة القارعة /سورة التكاثر /سورة العصر /سورة الهمزة /سورة الفيل سورة قريش /سورة الماعون/ سورة الكوثر /سورة الكافرون /سورة النصر /سورة المسد /سورة الإخلاص /سورة الفلق /سورة النّاس


..................

السبت، 1 سبتمبر 2018

الفتوي من موقع اسلام ويب والمفتي هنا يدلل علي أن قول لا إله إلا الله وحدها لا تكفي لدخول الجنة

الفتوي من موقع اسلام ويب والمفتي هنا يدلل علي أن قول لا إله إلا الله وحدها لا تكفي لدخول الجنة 

قال السائل : نسأل ما حكم من يقول لا إله إلا الله ويقر بوجود الله فقط وتصنيفه من أنواع الكفر؟
الإجابــة قال مفتي موقع اسلام ويب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا يكفي لنجاة المرء من عذاب الله في الآخرة التلفظ بكلمة التوحيد بل يجب أن يأتي بها مع تحقيق لوازمها من العمل الصالح من صلاة وزكاة وصيام وحج وغير ذلك، ومع ترك ما يناقضها من الكفر والنفاق، ومع تحقيق شروطها من الإخلاص والصدق واليقين والمحبة والعلم والانقياد والقبول .. 
ففي صحيح مسلم عَنْ أَبِي مَالِكٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَكَفَرَ بِمَا يُعْبَدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَرُمَ مَالُهُ وَدَمُهُ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ . 
 
وفي مسند أحمد عَن أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي مُوسَى عَن أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: أَبْشِرُوا وَبَشِّرُوا النَّاسَ مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ      صَادِقًا بِهَا  دَخَلَ الْجَنَّة. 
جاء في فتح المجيد شرح كتاب التوحيد للشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ : قوله: من شهد أن لا إله إلا الله أي: من تكلم بها عارفاً لمعناها، عاملاً بمقتضاها، باطناً وظاهراً، فلا بد في الشهادتين من العلم واليقين والعمل بمدلولهما، كما قال تعالى: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الله. {محمد: 19}، وقوله: إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ {الزخرف86}. 
ثم يستأنف المفتي للموقع فيقول: أما النطق بها من غير معرفة لمعناها، ولا يقين ولا عمل بما تقتضيه من البراءة من الشرك، وإخلاص القول والعمل: قول القلب واللسان، وعمل القلب والجوارح ، فغير نافع بالإجماع.
قال القرطبي في المفهم على صحيح مسلم:- باب لا يكفي مجرد التلفظ بالشهادتين، بل لابد من استيقان القلب ـ هذه الترجمة تنبيه على فساد مذهب غلاة المرجئة، القائلين بأن التلفظ بالشهادتين كافٍ في الإيمان، وأحاديث هذا الباب تدل على فساده. بل هو مذهب معلوم الفساد من الشريعة لمن وقف عليها.
ولأنه يلزم منه تسويغ النفاق، والحكم للمنافق بالإيمان الصحيح. وهو باطل قطعاً. انتهى.
و قال: وقد أجمع العلماء على أن من قال: لا إله إلا الله ولم يعتقد معناها، ولم يعمل بمقتضاها: أنه يقاتل حتى يعمل بما دلت عليه من النفي والإثبات. اهـ

وقد دل على أن الإيمان قول وعمل واعتقاد نصوص كثيرة من الكتاب والسنة،  وأما في الدنيا فإن تحزبت جماعة على هذا المعتقد وامتنعت من أداء ما فرضه الله من شعائر الدين وجب على الإمام قتالهم ولم يكفهم تلفظهم بلا إله إلا الله.

ففي صحيح البخاري أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : لَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَكَفَرَ مَنْ كَفَرَ مِنْ الْعَرَبِ فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَيْفَ تُقَاتِلُ النَّاسَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَمَنْ قَالَهَا فَقَدْ عَصَمَ مِنِّي مَالَهُ وَنَفْسَهُ إِلَّا بِحَقِّهِ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ؟  
فَقَالَ وَاللَّهِ لَأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ فَإِنَّ الزَّكَاةَ حَقُّ الْمَالِ وَاللَّهِ لَوْ مَنَعُونِي عَنَاقًا كَانُوا يُؤَدُّونَهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقَاتَلْتُهُمْ عَلَى مَنْعِهَا. قَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَوَ اللَّهِ مَا هُوَ إِلَّا أَنْ قَدْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَعَرَفْتُ أَنَّهُ الْحَقُّ. اهـ.

[قلت المدون وسيخلط المفتي لموقع اسلام ويب بين أساسين صامدين لا يخور أحدهما ولا يغيب       الأساس الأول أننا في هذه النصوص نتكلم عن اليوم الآخر ويوم القيامة فما الذي حشر هنا الكلام عن  الأساس الثاني   والذي هو حُرْمَة  استخدام هذه النصوص في داخل المجتمع المسلم وبين المسلمين وتحريم استخدامها بأنها نصوص للتكفير وقلنا سابقا أن التعامل بالظاهر بين المسلمين يحرم فيه استخدام النصوص التي تحدد وتتكلم عن العاقبة ويوم القيامة فكل منهما له ضوابطه المحددة بقدر علم أهلها فنصوص الزجر في التعامل الغيبي بين الله وعبده  تتطلب علم الله تعالي الأزلي والأبدي  بالغيب وتحري ورصد كل شيئ مما لا يَطيقه البشر ولا يقوي عليه غير الله الواحد أما ضوابط التعامل الظاهري فأساسه هو ما أمرت أن أشق علي صدور الناس ولا عن قلوبهم وليس لهذه النصوص علاقة بأحكام الظاهر غير متجه التعلم منها  والعلم  بعواقبها إن ظل المسلم مصرا عليها غير تائب منها  قلت المدون: فيستأنف المفتي للموقع ويقول] :(وأما عد هؤلاء من أصناف الكفار من عدمه فلا شك أن هذا المعتقد من الضلال البين لكن يختلف حال كل شخص عن غيره، ولا يسارع بالحكم بالكفر على المرء بمجرد ذلك فإن التكفير شأنه عظيم وخطير وهو ليس إلى أي أحد حقيقة العلمانية وأنها كفر، وكذا الدعوة إليها، إلا أن شخصا يدعي الإسلام ويقول لا اله إلا الله وينتمي مع ذلك إلى العلمانية أو لا ينتمي إليها ولكن يكتفي بالنطق بكلمة التوحيد دون تحقيق معناها والقيام بمقتضاها فمثل هذا لا نستطيع الحكم عليه إلا بعد معرفة حاله وتوفر الشروط وانتفاء الموانع، فمن توفرت فيه الشروط وانتفت الموانع حكم بكفره، وإلا فلا.والله أعلم الي هنا انتهت فتوي موقع اسلام ويب وقد تخللناه بالتعقيب والتصحيح فراجعها مع الروابط التالية:
واضغط مزيد من الرزوابط التالية









































ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق