محدث في 1/42020

حمل القران مسموعا لمشاري راشد العفاسي

سورة الفاتحة /سورة البقرة /سورة آل عمران /سورة النساء /سورة المائدة /سورة الأنعام /سورة الأعراف /سورة الأنفال /سورة التوبة /سورة يونس /سورة هود /سورة يوسف /سورة الرعد /سورة إبراهيم /سورة الحجر /سورة النحل /سورة الإسراء /سورة الكهف /سورة مريم /سورة طه /سورة الأنبياء /سورة الحج /سورة المؤمنون /سورة النّور /سورة الفرقان /سورة الشعراء /سورة النّمل /سورة القصص /سورة العنكبوت /سورة الرّوم /سورة لقمان /سورة السجدة /سورة الأحزاب /سورة سبأ /سورة فاطر /سورة يس /سورة الصافات /سورة ص /سورة الزمر /سورة غافر /سورة فصّلت /سورة الشورى /سورة الزخرف /سورة الدّخان /سورة الجاثية /سورة الأحقاف /سورة محمد /سورة الفتح /سورة الحجرات /سورة ق /سورة الذاريات /سورة الطور /سورة النجم /سورة القمر /سورة الرحمن /سورة الواقعة /سورة الحديد /سورة المجادلة /سورة الحشر /سورة الممتحنة /سورة الصف /سورة الجمعة /سورة المنافقون /سورة التغابن /سورة الطلاق /سورة التحريم /سورة الملك /سورة القلم/ سورة الحاقة /سورة المعارج /سورة المعارج مكررة/سورة نوح /سورة الجن /سورة المزّمّل /سورة المدّثر /سورة القيامة /سورة الإنسان /سورة المرسلات /سورة النبأ /سورة النازعات /سورة عبس /سورة التكوير /سورة الإنفطار /سورة المطفّفين /سورة الإنشقاق /سورة البروج /سورة الطارق /سورة الأعلى /سورة الغاشية /سورة الفجر /سورة البلد /سورة الشمس /سورة الليل /سورة الضحى /سورة الشرح سورة التين /سورة العلق /سورة القدر /سورة البينة /سورة الزلزلة /سورة العاديات /سورة القارعة /سورة التكاثر /سورة العصر /سورة الهمزة /سورة الفيل سورة قريش /سورة الماعون/ سورة الكوثر /سورة الكافرون /سورة النصر /سورة المسد /سورة الإخلاص /سورة الفلق /سورة النّاس


..................

الجمعة، 21 سبتمبر 2018

التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث البطاقة الراجحة

الدلائل الواضحة على صحة حديث البطاقة الراجحة قلت المدون  هي من موقع ملتقي أهل الحديث والمقدمة والتعقيب للمدون في المستطيل المرفق في أول الصفحة
قلت المدون نحا جُلُّ الناس بنظرتهم لحديث صاحب البطاقة علي أنه إسنادا فحسب، موقنين بدلالته أنها دلالة محكمة غير متشابهة وذهبوا يحققون رواياته وطرقه صحيحها وضعيفها كما فعل  أصحاب موقع ملتقي أهل الحديث وجهودهم في تحقيق الروايات والتفريق بين صحيحها وأصحها وبين صحيحها وضعيفها أدوها وأجادوا فيها بجهدٍ مشكورٍ.. لكنهم لم يتنبهوا أن علوم المصطلح ودروبها وعلوم الجرح والتعديل بكامل ما بذل منها إنما خلقت ١.👤 لدلالات ما جاء في المتون الحديثية ٢.👤 وأنه لولا المتن وما دل عليه من معاني لما صنفوا في علوم الاسناد ودروبه كلها من جرح وتعديل ومصنفات النقد لرواة الأحاديث وخلافه كثيرا ،لكنهم انشغلوا بالإسناد وأهملوا الدلالة في المتن وما كتبته هنا في الرابط 👤 هو تفصيل لدلالة حديث صاحب البطاقة مقرا أصلا بصحة الاسناد وثبوته ولا جدال في ثبوته واستعرضت مقالة ملتقي أهل الحديث خارج المربع ↓↓↓↓↓ وعقبت عليها في الرابط المرفق قبل سطرين.. 
 ↓↓↓↓↓↓↓
قال كاتب ملتقي أهل الحديث مشكورا يحقق إسناد الحديث :( قلت المدون وتحقيق دلالة الحديث في الرابط المرفق داخل المستطيل السابق) وهنا أيضا اضغط الرابط 👤        
قال الإمام أبو القاسم حمزة بن محمد الكنانى المصرى فى (( جزء البطاقة ))(2) : أخبرنا عمران بن موسى بن حميد الطبيب ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير حَدَّثَنَى اللَّيْثُ بْنُ سَعْدِ عَنْ عَامِرِ بْنِ يَحْيَى المعَافِرىِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( يُصَاحُ بِرَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي عَلَى رُءُوسِ الْخَلائِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيُنْشَرُ لَهُ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ سِجِلاً ، كُلُّ سِجِلٍّ مِنْهَا مَدَّ الْبَصَرِ ، ثُمَّ يَقُولُ اللهُ تَبَارَكَ وتَعَالى لَهُ : أَتُنْكِرُ مِنْ هَذَا شَيْئًا ؟ ، فَيَقُولُ : لا يَا رَبِّ ، فَيَقُولُ عزَّ وجلَّ : أَلَكَ عُذْرٌ أو حَسَنَةٌ ، فَيُهَابُ الرَّجُلُ ، فَيَقُولُ : لا يا رَبِّ ، فَيَقُولُ عزَّ وجلَّ : بَلَى ، إِنَّ لَكَ عِنْدَنَا حَسَنَاتٍ وَإِنَّهُ لا ظُلْمَ عَلَيْكَ ، فَتُخْرَجُ لَهُ بِطَاقَةٌ فِيهَا : أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، فَيَقُولُ : يَا رَبِّ مَا هَذِهِ الْبِطَاقَةُ مَعَ هَذِهِ السِّجِلاتِ ؟ ، فَيَقُولُ عزَّ وجلَّ : إِنَّكَ لا تُظْلَمُ ، فَتُوضَعُ السِّجِلاتُ فِي كِفَّةٍ وَالْبِطَاقَةُ فِي كِفَّةٍ ، فَطَاشَتِ السِّجِلاتُ ، وَثَقُلَتِ الْبِطَاقَةُ )) .
قال أبو القاسم حمزة بن محمد : ولا أعلمه روى هذا الحديث غير الليث بن سعد ، وهو من أحسن الحديث .
وقال الشيخ أبو الحسن ـ يعنى علي بن عمر بن محمد بن حمصة الحرانى ـ : أنا حضرت رجلاً في المجلس ، وقد زعق عند هذا الحديث ، ومات ، وشهدتُ جنازته ، وصليتُ عليه .
قلت : هو كما قاله الإمام الحجة أبو القاسم الكنانى ؛ من أحسن أحاديث المصريين وأصحِّها وأروعها ، والحديث لهم ، وسائر أهل الأمصار يروونه عنهم . وهو بهذا الإسناد من عَبْدِ اللهِ بْنَ عَمْرٍو إلي أبى القاسم الكنانى مصرى خالص ، رواته كلهم مصريون ثقات عدول ، وهو غريب لم يروه عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنَ عَمْرٍو إلا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ ، تفرد به عنه عَامِرُ بْنُ يَحْيَى المعَافِرىُّ . ورواه عَنْ عَامِرِ بْنِ يَحْيَى : اللَّيْثُ بْنُ سَعْدِ ، وعبد الله بن لهيعة ، ولكنه عن الليث أشهر ، فقد أقام متنه ، وجوَّد ألفاظه ، وأتقن سياقته ، وأما ابن لهيعة ، ففى سياق حديثه ما يُنكر ، فكأنه يرويه بعد اختلاطه .
والمعتمد فى صحة الحديث على الحجة الثبت الثقة : الليث بن سعد الفهمى .
وإن شئت ، فقارن بين روايته الآنفة الذكر ، وبين ما أخرجه الإمام أحمد (2/221) قال : حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ ثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ عَنْ عَامِرِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( تُوضَعُ الْمَوَازِينُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَيُؤْتَى بِالرَّجُلِ ، فَيُوضَعُ فِي كِفَّةٍ ، فَيُوضَعُ مَا أُحْصِيَ عَلَيْهِ ، فَتَمَايَلَ بِهِ الْمِيزَانُ ، فَيُبْعَثُ بِهِ إِلَى النَّارِ ، قَالَ : فَإِذَا أُدْبِرَ بِهِ ، إِذَا صَائِحٌ يَصِيحُ مِنْ عِنْدِ الرَّحْمَنِ ، يَقُولُ : لا تَعْجَلُوا لا تَعْجَلُوا ، فَإِنَّهُ قَدْ بَقِيَ لَهُ ، فَيُؤْتَى بِبِطَاقَةٍ فِيهَا : لا إِلَهَ إِلا اللهُ ، فَتُوضَعُ مَعَ الرَّجُلِ فِي كِفَّةٍ ، حَتَّى يَمِيلَ بِهِ الْمِيزَانُ )) . لا شك أنك واجدٌ بين الروايتين بوناً شاسعاً ، ينبئك عن إتقان وضبط وحفظ الليث بن سعد ، فقد جوَّده وضبطه وأتقن سياقته ، وأبدع ابن لهيعة شيئاً من وهمه الذى خانه بعد اختلاطه وسوء حفظه ، فجاء بهذه المعانى المنـكرة (( يُوضَعُ الرجلُ فِي كِفَّةٍ )) و (( توضَعُ ـ يعنى البطاقة ـ مَعَ الرَّجُلِ فِي كِفَّةٍ )) و (( حَتَّى يَمِيلَ بِهِ الْمِيزَانُ )) !! ؛ على خلاف المحفوظ والثابت من معانى الحديث وألفاظه .
وقد رواه عن الليث بن سعد جماعة من أثبات أصحابه ، من أهل مصر وغيرهم من محدثى أمصار الإسلام : سعيد بن أبى مريم المصرى ، وعبد الله بن المبارك المروزى ، وقتيبة بن سعيد القعنبى ، ويحيى بن عبد الله بن بكير المصرى .
ولا خلاف بينهم على روايته بهذا التمام كحديث يحيى بن بكير ، ويزيدون عليه (( أَظَلَمَكَ كَتَبَتِي الْحَافِظُونَ )) . وفى روايـة ابن المبارك (( إِنَّ اللهَ سَيُخَلِّصُ رَجُلاً مِنْ أُمَّتِي )) ، وزاد بآخره (( فَلا يَثْقُلُ مَعَ اسْمِ اللهِ شَيْءٌ )) .
فقد أخرجه كذلك ابن المبارك (( الزهد ))(371) ، وأحمد (2/213) ، والترمذى (2639) ، وابن ماجه (4300) ، وابن حبان (225) ، والحاكم (1/710،46) ، والبيهقى (( شعب الإيمان ))(1/264/283) ، والخطيب (( موضح الأوهام ))(2/204) ، والمزى (( تهذيب الكمال ))(14/84) ، والذهبى (( معجم المحدثين ))( ص48) من طرق عن الليث بن سعد به .
[
لطيفة إسنادية ] ومن لطائف رواية هذا الحديث ، أن الحافظ الجلال أبا بكرٍ السيوطى رواه بإسنادٍ رواته مصريون كلهم منه إلى عبد الله بن عمرو ، فقال فى (( تدريب الراوى ))(2/408) : قرئ على أم الفضل بنت محمد المصرية وأنا أسمع : شيخ الإسلام أبو حفص البلقيني ومحمد ومريم ولدا أحمد بن إبراهيم سماعا قالوا كلهم : أنا أبو الفتح محمد بن محمد الميدومي أنا أبو عيسى بن علاق أنا أبو القاسم هبة الله بن علي البوصيري ثنا أبو صادق مرشد بن يحيى أنا أبو الحسن علي بن عمر الصواف ثنا أبو القاسم حمزة بن محمد الكنانى أنا عمران بن موسى بن حميد الطبيب ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير حدثني الليث بن سعد عن عَامِرِ بْنِ يَحْيَى المعافري عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ عَمْرِوٍ يَقُولُ : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( يُصَاحُ بِرَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي عَلَى رُءُوسِ الْخَلائِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فينشر له تسعة وتسعون سجلا ً ..... )) الحديث .
ثم قال الجلال السيوطى : (( ورجال هذا الإسناد الذي سقناه مني إلى عبد الله بن عمرو كلهم مصريون )) .
قلت : وهذه الطريق التى رواه بها السيوطى ، هى الطريق إلى رواية كتاب (( جزء البطاقة )) للإمام الحافظ أبى القاسم الكنانى .
[
فائدة ] إليك نسخة من (( جزء البطاقة )) تصنيف الإمام الحافظ الحجة أبى القاسم حمزة بن محمد بن على بن العباس الكنانى
رواية أبى الحسن علي بن عمر بن محمد الصواف عنه
رواية أبى صادق مرشد بن يحيى بن القاسم بن على عنه
رواية أبى القاسم هبة الله بن علي بن مسعود البوصيري عنه
رواية أبى عيسى عبد الله بن عبد الواحد بن محمد بن عبد الواحد بن علاق عنه
رواية أبى الفتح محمد بن محمد بن إبراهيم الميدومي عنه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق